دخول أعضاء

19/10/2018


جامعة النجاح الوطنية
منسق المشروع

www.najah.edu

 الصفحة الرئيسية >   أخبار وفعاليات

ورشة عمل إطلاق مشروع تمكين المدن على الاستدامة والقدرة على الصمود.

30/07/2018 12:15:00


 


  
مقدمة
ضمن مبادرة مكتب الامم المتحدة للتخفيف من اخطار الكوارث UNISDR، وبدعم من الاتحاد الاوروبي لتمكين المدن على الاستدامة والقدرة على الصمود وذلك لعشرين مدينة من جميع أنحاء العالم وبتطبيق إطار سنداي للتخفيف من اخطارالكوارث 2030-2015 على المستوى المحلي، وسوف تبني هذه المبادرة على الانجازات التي تحققها هذه المدن في بناء قدراتها على الصمود وتهيئ ايضا لاستخدام إطار سنداي.
والهدف من هذه المبادرة هو البناء نحو مزيد من الاستدامة والقدرة على الصمود والاستثمار في بناء قدرات من هم على علاقة بموضوع ادارة الكوارث.
ومن بين العشرين مدينة المشار اليها اعلاه، تم اختيار اربعة مدن عربية منها نابلس، حيث تم سابقاً عقد ورشة عمل لممثلي هذه المدن للوصول الى فهم مشترك حول منهجية التنفيذ والتوقعات والنتائج من هذه المبادرة.

  الحضور:
حضر الورشة ما يقارب من مائة مشارك يمثلون مؤسسات حكومية وغير حكومية والقطاع الخاص وغيرهم ممن لهم علاقة بموضوع الكوارث مثل بلدية نابلس، المحافظة، وزارة الاشغال العامة، وزارة التربية والتعليم، الحكم المحلي، الهلال الاحمر، الدفاع المدني، نقابة المهندسين، سلطة جودة البيئة، وزارة الاعلام، بالإضافة الى عدة بلديات ومؤسسات غير حكومية، وشركات القطاع الخاص، مع حضور لافت للإعلام المحلي.
   برنامج الورشة:
تحت رعاية عطوفة محافظ نابلس اللواء أكرم الرجوب، تم عقد الورشة في مبنى المراكز العلمية (مدرج القانون) في جامعة النجاح الوطنية –الحرم الجديد، وقد تضمنت الجلسات التالية
اولاً:
جلسة الافتتاح
بدأت الجلسة التي ادارها المهندس عبد الحكيم الجوهري بقراءة آيات من القرءان الكريم تلاها الاستماع الى النشيد الوطني الفلسطيني ثم قراءة الفاتحة على ارواح الشهداء.
وقد تضمن حفل الافتتاح الكلمات التالية:
1.      كلمة الجامعة والقاها حضوراً الاستاذ الدكتور ماهر النتشة القائم بأعمال رئيس الجامعة الذي رحب بالحضور في رحاب الجامعة وأكد على استعداد والتزام الجامعة الدائم بالتواصل وخدمة المجتمع المحلي، من خلال دعم هكذا مبادرات وبالتعاون مع المؤسسات المختلفة، من خلال كوادرها وخبرائها مركزاً أيضا على التقييم الايجابي الذي تحصل عليه الجامعة على المستوى المحلي والاقليمي.
2.      كلمة بلدية نابلس والقاها حضوراً المهندس عدلي يعيش رئيس البلدية الذي شكر وثمن عاليا الدور البناء والجهود التي تبذلها الجامعة من خلال مراكزها العلمية وخبرائها وكوادرها المتخصصة، موضحاً بأن المدينة تعرضت لكوارث طبيعية وبشرية وأنه لا يوجد خطة استراتيجية لمواجهة الكوارث، وقد تم اعداد خطة تنموية بمشاركة مجتمعية فاعلة وواسعة تضمنت مشاريع بخصوص هذا الموضوع، مؤكداً على جاهزية واستعداد المجتمع النابلسي للتطوع، وأن المدينة بحاجة الى مساعدات ودعم لتنفيذ برامجها المختلفة، وقد أوضح بأن التوجه عالميا حاليا نحو المشاريع المستدامة والتي قامت البلدية بتنفيذ جزء منها مثل مشروع خفض الفاقد في المياه ومحطة التنقية والطاقة المتجددة.
3.      كلمة الدكتور جلال الدبيك  -منسق المراكز العملية ومدير مركز التخطيط الحضري والحد من مخاطر الكوارث ،حيث قام بتقديم عرض مختصر عن المبادرة والمشروع والتي اطلقها برنامج الامم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث UNISDR موضحاً كذلك الاسباب التي ادت الى اختيار مدينة نابلس ضمن ال 20 مدينة ،حيث يعود ذلك الى امكانية تعرض المدينة للكوارث بمختلف انواعها الطبيعية وغير الطبيعية وان هنالك قابلية للإصابة والحاجة للاستعداد، اضف الى ذلك التجارب الايجابية التي قامت بها المدينة لاسيما تجربة كارثة عام 2002 والتي أعطت مؤشراً واضحاً و نموذجاً عالياً من القدرة على الاستجابة.
4.      كلمة المحافظة:
ألقاها حضوراً عطوفة محافظ نابلس اللواء أكرم الرجوب الذي أكد على أهمية الموضوع وعلى حاجة المدينة لهكذا مبادرات والى السلم الاهلي ايضا، والى ضرورة قيام كل مؤسسة وبجميع كوادرها للقيام بدورها ضمن الفريق مع التأكيد على اهتمام المحافظة بالموضوع والاستعداد لتقديم الدعم اللازم لفريق الجامعة والبلدية لحث المؤسسات على المشاركة الفاعلة.
الجلسة الثانية:
تضمنت عرضاً تفصيليا قدمه منسق المشروع الدكتور جلال حول المواضيع المرتبطة بالمبادرة مع تقديم شرح مبسط حول ما يلي:
-          وضع مدينة نابلس من حيث قابلية التعرض والاصابة كنتيجة لأخطار متوقعة طبيعية وغير طبيعية، اضافة الى الضغوطات اليومية التي يتعرض لها وتأثيرها.
-          شرح موجز حول إطار سنداي للتخفيف من أخطار الكوارث 2030-2015 مع توضيح الاساسيات العشرة ضمن إطار سنداي والحملة الدولية للتخفيف من أخطار الكوارث.
-          الاشارة بشكل مختصر الى بطاقة قياس القدرة على الصمود والمرتبطة بالأساسيات العشرة ضمن إطار سنداي لتحديد مدى القدرة على الصمود، التي سيتم استخدامها والعمل عليها ضمن المشروع وبالتنسيق مع المؤسسات المختلفة.
-           بعض المعلومات عن مكونات المشروع واهدافه.
 
الجلسة الثالثة:
تضمنت جلسة نقاش مفتوحة مع الحضور حيث قدم مهندس بلدية نابلس سامح العاصي شرحاً موجزاً عن قوانين البناء وتصنيف المباني في نابلس، اما الدكتورة امال الهدهد ممثلة البلدية في المشروع فقد أشارت الى وجود خطة تنموية استراتيجية للمدينة تم عملها بالمشاركة الفاعلة من قبل مختلف شرائح المجتمع، وتناول الدكتور جلال أنظمة البناء والارتفاعات مع ضرورة اعادة النظر في نظام البناء، وذكر ايضاً المهندس عبد الحكيم الجوهري ضرورة عدم حصر الحوار على المباني فقط وانما اتباع نظرة شاملة.
وقد تم فتح باب النقاش والملاحظات من الحضور والتي لخصت كما يلي:
·         اقتراح بإدخال القطاع الخاص ضمن منظومة العمل للتخفيف من أخطار الكوارث.
·         اعادة النظر في قوانين البناء والتطبيق الصارم لها.
·         ضرورة التخطيط والتنسيق المشترك بين جميع فئات ومؤسسات المدينة.
·         ضرورة حصر ومعالجة موضوع التعديات.
·         ضرورة تطبيق القوانين وبصرامة على الجميع والانتقال من الكلام الى العمل على الأرض.
·         الحاجة الى تفعيل المجلس الاعلى للدفاع المدني.
·         هنالك مشاكل خارج المدينة وفي المناطق المتاخمة لها يصعب ضبطها وبحاجة الى متابعة.
·         هنالك اخطاء واضحة في المخططات ويجب الارتفاع بمستوى العمل الهندسي وضبط الجودة.
·         ضرورة ان تكون المعلومات المستخدمة عند تعبئة النماذج ان تكون ذات مصداقية ومن مصدر موثوق.
·         هنالك عدة نقاط بتطلبها الإطار حيث سنصل بالنتيجة الى تحديد الوضع الحالي لتحديد الحلول وتحويلها الى برامج ثم الى مشاريع للتنفيذ وتقديمها الى الجهات المانحة.
·         اهمية وجود كود خاص في فلسطين ويجري العمل حاليا وفق الكود الاردني وبقرار من مجلس الوزراء.
·         ضرورة تجنب الاخطاء القاتلة في المباني لاسيما الطابق الرخو.
  
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 



أضف تعليق

الاسم
الدولة/ العنوان
البريد الإلكتروني
الموقع الإلكتروني
التعليق
يرجى الاجابة 9 + 8 = *

تعليقات الزوار

 

جميع الحقوق محفوظة لمشروع ساسبارم 2013
مركز التخطيط الحضري والحد من مخاطر الكوارث